وطني

“إبادة القطيع”: النائب عبد اللطيف العلوي يتحدث عن قصة مؤثرة لرفض المستشفيات قبول مريض بالكورونا حتى وافته المنية

التفاصيل



“إبادة القطيع”: النائب عبد اللطيف العلوي يتحدث عن قصة مؤثرة لرفض المستشفيات قبول مريض بالكورونا حتى وافته المنية

نشر النائب عن إئتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي تدوينة على حسابه الشخصي بالفايسبوك اليوم الجمعة دعا فيها إلى عدم التعويل علىالدولة في مقاومة فيروس كورونا معتبرا أن من يصاب بالفيروس في تونس يعامل و كأنه مجرم أو مسكون بروح شيطانية حسب تعبيره ،حيثتحدث عن حالة أحد المرضى الذي وافته المنية بعد رفض المستشفيات قبوله مما تسبب في نقل العدوى لأهله ،قبل أن يتم قبوله قبل 24 ساعةمن وفاته بتدخل من نواب في البرلمان و هذا نص التدوبنة :

نهاركم طيب وجمعة مباركة. احموا أنفسكم واحموا أهلكم وأحبابكم! في تونس، من يمرض بالكورونا يعاملونه كأنّه مجرم، أو مسكون بروحشيطانية ويجب أن يموت بعيدا عن النّاس!


أحد المرضى الّذين توفّاهم الله بالأمس ظلّ لأكثر من أسبوع يحاول الدّخول إلى المستشفى وهميمنعونه ويأمرونه بالحجر الذّاتي… ظهرت عليه الأعراض وانتقلت العدوى إلى كلّ أسرته وهو محبوس في بيته! ولم يتمّ قبوله في المستشفىإلاّ في آخر 24ساعة من حياته، بعد تدخلات من النواب واتصال بوزير الصحة وبعد أن فات الوقت على فعل أيّ شيء! حتّى مصالح النجدةالطبية لم تعد ترفع السماعة ولا تجيب إلاّ نادرا! في تونس لم يعد وزير الصحة هو الذي يقرّر، ولا مدير المستشفى… وحدهم رؤساء الأقسامهم من يقرّرون من يقبلون ومن يرفضون! في تونس ما يحدث اليوم هو عمليّا سياسة “إبادة القطيع” وليست “مناعة القطيع”! احموا أنفسكمواحموا أهلكم وأحبابكم، الموت حقّ، ولكن مهما كانت قسوة الموت، هناك ما هو أقسى وأفظع من الموت بكثير! أن يصبح الإنسان بلاقيمة، أنيصبح عبءا في آخر أيّامه ولعنة على من حوله. اللّهمّ لطفك فيما قضيت!

Leave a Comment