التفاصيل

إخوان المغرب يهاجمون راشد الغنوشي (التفاصيل)

أثارت دعوة رئيس البرلمان و رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، تونس والجزائر وليبيا إلى فتح الحدود وتبني عملة واحدة ومستقبل واحد لشعوب البلدان الثلاثة، استياء في المغرب.وفي أول تعليق من قيادة حزب العدالة والتنمية، الحزب الاخواني في المملكة، على تصريحات راشد الغنوشي، حول بناء اتحاد مغرب عربي، يضم تونس والجزائر وليبيا، اعتبر عبد العزيز أفتاتي عضو الأمانة العامة في تصريح لصحيفة “اليوم 24” المغربية أن كلام الغنوشي “غير موفق، وجاء تحت الضغط”.

وأضاف أفتاتي أن الغنوشي كان “يتكلم تحت ضغط بعض المشاكل، التي تعانيها بعض الأقطار المغاربية، التي تمر من ظرفية صعبة، وهي معروفة”، في إشارة إلى الجزائر.وبين أفتاتي “هذا الكلام يخالف في حدود علمنا قناعات الغنوشي، والتيارات المعتبرة التونسية، وهذا ليس كلامه”، مشددا على أن المغاربيين، واتجاهات الإصلاح في المستقبل، بما فيها الاتجاهات الإسلامية، ليس في مصلحتها الدعوة إلى تكتل ثلاثي بدلا من المكونات المغاربية الخمسة.

وأكد القيادي البارز في صفوف حزب العدالة والتنمية أن المغرب من خلال التراكم، الذي حققه “قام بدسترة البناء المغاربي، ولم يعد خيارا سياسيا، أو استراتيجيا فقط، وإنما خيار فيه البناء المغاربي.. ونحن ملتزمون بالبناء المغاربي، ولا يمكن أن يزايد علينا أي أحد في هذا الموضوع”.وأشار إلى أن هذه القناعة المغربية يعلم “راشد الغنوشي مدى رسوخها عند المغاربة من دون استثناء، والكل مقتنع بها على الرغم من الخلافات بيننا في عدد من الأمور الأخرى”.ولفت إلى أن المغرب يتعاطف مع “الأقطار كلها، ويأمل الخروج من الإشكالات، والاتجاه إلى بناء مغاربي حقيقي”.

وأوضح أنه “لا يمكن لأي أحد أن يزايد علينا في هذه المسألة، من خلال النأي بالتدخل في الشؤون الداخلية للأقطار الأخرى، وحتى في اللحظات الصعبة لبعض الأقطار، التي كانت ستقوم بالعكس لو كان المغرب في الوضع نفسه”.

المصدر : جريدة الحصاد