التفاصيل



التجأت الادارة الجهوية للصحة بمنوبة، صبيحة اليوم الثلاثاء، الى استعمال القوة العامة لإجبار عائلة تضمّ 7 اشخاص بمعتمدية دوار هيشر، على القيام بتحاليل تقصي فيروس “كورونا” المستجد، للتأكد من سلامتهم من العدوى بعد ثبوت مخالطتهم زوجة ابنهم المصابة والمقيمة في ولاية القيروان، بحسب المديرة الجهوية للصحة بمنوبة نبيلة قدور.
وأضافت قدور، في تصريح لـ”وات”، انه تم الالتجاء للقوة العامة بعد أن رفض زوج المرأة، التي ثبتت اصابتها وشقيقتها وابنتها، رفع عينات مخبرية له ولجميع افراد عائلته التي تشاركه نفس المنزل من قبل اعوان الصحة بمنوبة للتأكد من سلامته. 



وأشارت، من جهة أخرى، الى تواصل التقصي في محيط الاصابات الاربعة المسجلة أمس الاثنين لدى عائلة واحدة بمدينة منوبة لتحديد عدد المخالطين لأفرادها ورفع عينات مخبرية للتأكد من سلامتهم.
   وتأتي جهود تقصي المخالطين بالتوازي مع إقرار جملة من الاجراءات والتدابير للتوقي من فيروس “كورونا” والمتخذة امس الاثنين في اجتماع خلية الأزمة الجهوية بإشراف والي منوبة، محمد شيخ روحه، والمتمثلة بالخصوص في إجبارية ارتداء الكمامات في كافة الإدارات العمومية، وإجبارية استعمال آلات قيس الحرارة بالفضاءات التجارية الكبرى، ووجوب اعتماد الكؤوس ذات الاستعمال الواحد في المقاهي والمشارب، وتكوين لجان لمراقبة الوضع الصحي، ورصد التجاوزات والاخلالات في الغرض.
   كما تم الاذن بتكوين لجان تعنى بمراقبة الاستعدادات الصحية للتوقي من فيروس “كورونا” خاصة في المؤسسات التربوية الابتدائية والإعدادية والثانوية، ورياض الأطفال، ومراكز التكوين المهني، والمؤسسات الجامعية، والمبيتات، والمطاعم، والمؤسسات الصناعية، مع الدعوة الى مزيد اتخاذ الاحتياطات اللازمة لاحترام البروتوكول الصحي في المباريات الرياضية وفي المهرجانات والأنشطة الثقافية.

المصدر : الشروق

Leave a Comment