التفاصيل


أفادت مصادر إعلامية أن الممثل القانوني لشركة فيفان المختصة في الخدمات البيئية والتي يتملك رئيس حكومة تصريف الأعمال إلياس الفخفاخ جانباً من رأس مالها قد تقدمت بشكاية إلى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس  الأربعاء الماضي ضدّ رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شوقي الطبيب بتهمة التدليس والزور وإفشاء أسرار البحث وانتحال صفة.
الشكاية تأتي على خلفية تسريب أجزاء من تقرير بشأن شبهة تضارب مصالح تتعلق بالفخفاخ، أرسلتها الهيئة إلى رئيس مجلس نواب الشعب وهو ما دفع بوكيل الشركة علي ماهر العروي إلى مراسلة هيئة مكافحة الفساد للاحتجاج على ما وصفه “بتضمين معلومات خاطئة يمكن أن ترتقي إلى جريمة الافتعال أو التدليس” حسب تعبيره.



مبادرة التحرك القضائي التي انتهجتها شركة فيفان تعكس بحسب المتابعين توجهاً من جانب رئيس حكومة تصريف الأعمال إلياس الفخفاخ إلى تصفية حسابات سياسية قبل تسليم عهدته إلى هشام المشيشي رئيس الحكومة المكلف، وكأنها محاولة لرد الفعل بعد استقالته نتيجة ملف تضارب المصالح الذي كشفت عنه الهيئة.
قراءة تؤكدها تصريحات الفخفاخ الاثنين 3 أوت والتي تزامنت مع أول يوم من انطلاق رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي في ماراطون المشاورات السياسية مع الأحزاب والكتل البرلمانية لتشكيل حكومته.
الفخفاخ دافع خلال كلمة وجهها بمناسبة عيد الأضحى عن إنجازات حكومته خلال الأشهر الخمسة الماضية وإعلانه  “نجاح حكومته في إدارة أزمة الجائحة” مشيراً إلى أن “عمر الحكومات لا يحتسب بالمدة وإنما برصيد الإنجازات، وأن التاريخ سيذكر لهذه الحكومة نجاحها في إدارة أزمة وباء كورونا”، في إشارة إلى التحدي الصحي الذي ستواجهه الحكومة المقبلة على ضوء ظهور موجة ثانية من فيروس كورونا بعد تسجيل عشرات الإصابات المحلية في تونس.


رئيس حكومة تصريف الأعمال وجه كذلك رسالة مضمنة إلى خلفه المكلف بشأن مشروعه الحكومي والسياسي بالقول” انطلقنا في الإصلاح الحقيقي، ولابد من المواصلة على نفس المنهج لتحقيق انتظارات التونسيين ومطالبهم في إرساء دولة اجتماعية عادلة”.

Leave a Comment