التفاصيل



دوّن محمد خليل البرعومي، عضو المكتب التنفيذي والمكلف بالإعلام في حركة النهضة، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، السبت 11 جويلية/ يوليو 2020، “التلويح بسحب الثقة من رئيس البرلمان لن يثني حركة النهضة عن التفكير بجدية وبكل مسؤولية في مرحلة ما بعد الفخفاخ من أجل مصلحة تونس ومن أجل الوضوح واعادة الثقة”.

وأضاف البرعومي، في ذات التدوينة، “لن نتسامح مع تضارب المصالح وشبهة الفساد”. 

وتأتي هذه التدوينة كرد فعل إبان ما راج، مساء السبت، من توجه ممكن لكتل الوطنية، والديمقراطية (التي تجمع نواب التيار الديمقراطي وحركة الشعب)، وكتلة تحيا تونس وكتلة الإصلاح الوطني نحو إصدار بيان للإعلان عن شروعهم في إجراءات سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي.

وكانت عدة أصوات من حركة النهضة قد أشارت إلى أن هذا التوجه من الكتل المذكورة يأتي كرد فعل وفي إطار الضغط والمناورة، وفقها، نظرًا لتلويح النهضة بمغادرة حكومة الفخفاخ وإسقاطها في حال ثبوت شبهة تضارب المصالح في حقه.

https://www.facebook.com/baraoumi/posts/1684216788420015

Leave a Comment