إن الدعوات المنادية بحل البرلمان واسقاط الحكومة

  مشبوهة والهدف منها الاستحواذ على السلطة بكل مؤسساتها بطريقة غير شرعية وغير دستورية على حد تعبيره.


وأضاف الكريشي ” هذه الدعوات يقف ورائها بعض الفاشلين في الانتخابات الماضية وأعداء الثورة و المسار الديمقراطي،” مبينا بأن الهدف منها ارباك عمل الحكومة خاصة في هذا الظرف بالذات الذي تخوض فيه البلاد حربها ضد وباء كورونا.


وتابع الكريشي ”  هذه الأطراف تدعو الى تغيير النظام والاقتتال والعنف، في الوقت الذي نخوض فيه حربا مع الكورونا ومن المفروض أن تتجنّد كلّ القوى الوطنية  من أجل القضاء على هذا الفيروس وألا يتمّ استغلال هذه الحالة وتوظيفها من قبل البعض.”


وبين خالد الكريشي ” من حق الجميع تقييم أداء الحكومة والمطالبة بتغييرها ومحاسبتها لكن ذلك لا يكون الا بعد 100 من تسلمها لمهامها على الأقل، هذه الحكومة اشتغلت يومين فقط وتحولت فيما بعد الى حكومة حرب.”

Leave a Comment