التفاصيل



كتب الاعلامي سمير الوافي على صفحته بالفايسبوك ما يلي :

حزب يصف النائب ياسين العياري ب ” المواطن ” في بيان رسمي !!!!

والغاية تقزيمه أو إهانته بنزع صفة النائب عنه…أولا هل صفة ” مواطن ” إهانة حتى تستعمل في هذا السياق التهكمي الهجومي !!؟…وهل يليق بحزب محترم أن لا يعترف بنائب منتخب من طرف المواطنين فينتزع عنه صفته البرلمانية ويخاطبه كمواطن في سياق يراد به تقزيمه !!؟…حتى لو كانت اتهامات ذلك النائب باطلة فالمفروض الترفع والتعقل والذوق في التفاعل والرد…!


ليس ذلك فقط…فالبيان المتشنج جاء في صيغة شتائم خالية من الذوق و لا تليق بالمقام…ولا تشرف الحزب الذي تعود بعض نوابه أن يتهموا الناس حقا وباطلا…فلم يتحمل إتهاما واحدا ضده من طرف نائب زميل…فرد عليه بالشتائم والعبارات المتشنجة الجارحة…وبمحاولة تقزيمه بكلمة ” مواطن “…التي إستعملها سابقا فنان شعبي من الدرجة العاشرة ضد زميلته مطربة الكاباريهات ساحبا اعترافه بها كفنانة…! على حزب التيار الديمقراطي الذي عقلائه أكثر من مهرجيه…أن يراجع هذا الأسلوب في التواصل الحزبي…وأن يغيره بما يليق به كحزب صاعد وبارز ومنظم وملتزم…وأن يتحمل بعض قيادييه النقد…وأن يقتدي صغاره المتعملقين المتحمسين زيادة ببعض كباره المتعقلين المترفعين المتواضعين…وأن لا تُترك صورة الحزب الإتصالية بين أيادي هواة متحمسين يعبثون بها…!

Leave a Comment