ربي يرحمنا

أفاد مصدر من مصلحة التوقعات بالمعهد الوطني للرصد الجوي إنّ التقلبات الجوية المنتظرة يوم الغد الأربعاء لا يصنّفها المعهد كعاصفة بل هي تقلبات استثنائية متميزة على مستوى انخفاض درجات الحرارة وتهاطل الامطار وتساقط الثلوج وهبوب الرياح وهي لا ترتقي الى مستوى العاصفة. وأوضح ذات المصدر انه من المنتظر ان تعيش البلاد بداية من هذا المساء على وقع تهاطل الامطار في المناطق الغربية ثم تهاطل الامطار في الشمال والوسط لتتراوح الكميات بين 30 و50 مم وتكون كمياتها هامة على مستوى المناطق الشرقية حيث ستصل الى 80 مم في بعض مناطق الساحل. اما على مستوى هبوب الرياح قال مصدرنا إن الرياح ستكون قوية خاصة في السواحل الشرقية وتتجاوز 100 كلم في الساعة علما وان المعهد كان قد سجّل خلال شهر جانفي الماضي هبوب رياح قوية بسرعة بلغت 120 كلم في الساعة في كل من بنزرت ونابل وانه تم سابقا تسجيل هبوب رياح بسرعة 140 كلم في القصرين. كما قال المصدر إن قوة الرياح قد تتسبب في دواوير رملية قد تتسبب في انعدام الرؤيا في مناطق الجنوب. وأشار أيضا الى تساقط الثلوج في المرتفعات الغربية توازيا مع انخفاض درجات الحرارة حيث ستتراوح القصوى بين 8 و13 درجة في الشمال والوسط وتكون في حدود 6 درجات في المرتفعات الغربية. وقال ذات المصدر “هذه التقلبات الاستثنائية مرتبطة أساسا بالتغيرات المناخية وقد سجلنا سابقا تهاطل الثلوج في اخر شهر مارس لكن استثناء اصبح اليوم متواترا بسبب التغيرات المناخية”. وستتراوح الحرارة وفقا لمحدثنا بين 12 و17 ردجة في مناطق الجنوب. وأشار الى ان الأوضاع الجوية ستتجه عشية يوم الغد نحو التحسن التدريجي وذلك بعودة الاستقرار النسبي وتهاطل امطار متفرقة.

Leave a Comment