التفاصيل



انتقد المستشار الرئاسي السابق عدنان منصر سكون رئاسة الجمهورية عن اتخاذ الاجراءات القانونية ضد الاطراف التي تورطت في نشر خبر تسميم الرئيس قيس سعيد.

ووصف منصر الصحفيين الذين نشروا الخبر بانهم مرتزقة ارتكبوا جرما يعاقب عليه القانون.

يذكر أن دائرة الاعلام برئاسة الجمهورية نفت يوم الجمعة 21 أوت 2020، ما تم تداوله من أخبار حول محاولة المس من سلامة رئيس الجمهورية قيس سعيد.
واعتبرت أن ما تم نشره من أخبار حول استهداف الرئيس يتنزل في خانة ”الإشاعات التي لا أساس لها من الصحة”.

وكتب منصر في صفحته على الفايسبوك التدوينة التالية:
” يعني أنا أتمنى أن رئاسة الجمهورية تقدم قضية ضد من صنع إشاعة محاولة الإغتيال. مثل هذه الإشاعات إعتداء واضح على أمن الدولة وتآمر واضح عليه، وكان يمكن أن تؤدي لأحداث أمنية خطيرة. إجرام البعض من مرتزقة الصحافة لا حدود له. “

Leave a Comment