التفاصيل



مازالت قضية السيارة الإدارية التي قادتها إبنة وزير النقل السابق أنور معروف و تسببت في حادث تلقي بضلالها على الأخبار في تونس.

و رغم تكذيب الوزير و ادعائه بأن السائق هو من كان وراء مقود القيادة إلا أن الحقيقة بدأت تنكشف منذ تعهد رئاسة الجمهورية بالملف.

و في تصريح حصري لاذاعة شمس أف أم، كشف صاحب سيارة ”الجغوار ”  التي إصطدمت بسيارة إبنة الوزير معطيات جديدة عن ليلة الحادثة التي جدت يوم 3 مارس بمنطقة حدائق قرطاج على الساعة الثامنة ليلا، حيث أكد أن إبنة الوزير كانت تقود بسرعة جنونية في منطقة سكنية و رغم محاولاته تفاديها إلا أنها إصطدمت بسيارته و من ألطاف الله لم تصب عائلته بسوء بإعتبار صلابة ”الجغوار ”.


و أضاف بأن إبنة الوزير قد غابت عن الأنظار دقائق ثم عادت مع شخص آخر للقيام بالمعاينة الصلحية لحادث السيارة ”constat ” حيث جدت مناوشات مع البعض من مرافقيها مدعين أن إبنة الوزير لم تكن هي من تقود السيارة.

و أكد الطرف الثاني أن الهرسلة تواصلت إلى غاية ما بعد الساعة منتصف اليل حيث وصل عدد كبير من رجال الأمن ثم وصل وزير النقل السابق أنور معروف إلى مكان الحادث الذي طالب بتفتيش السيارة و طلبوا من سائق ”الجغوار ” العودة.

و شدد أنه تمت المطالبة بتغيير شهادته و إعادة كتابة المعاينة الصلحية و القول بأن من قام بالحادث هو سائق و ليست إبنة الوزير.

Leave a Comment