التفاصيل ..

تحدث وزير الماليّة السيد محمد نزار يعيش ، الثلاثاء 21 افريل 2020 ، إن وضعية المالية العمومية صعبة جدا وتفاقمت مع أزمة الكورونا ، وأكد أن الهبات والاعانات التي قدمها صندوق النقد الدولي وبعض الدول الغربية لا تمثل إلا 10 بالمائة من حاجيات تونس خاصة مع خلاص الديون السابقة التي تقدر بـ11 مليار هذه السنة والميزانية المخصصة لخلاص الأجور وغيرها ، مشيرا إلى أن أجور شهري أفريل وماي في القطاع العمومي والوظيفة العمومية مضمونة و أنها سوف تصرف في وقتها

وقال أيضا أنه بعد أسبوعين أو ثلاثة سيتم اتخاذ اجراءات جديدة ستكون أكثر وأقوى من الاجراءات السابقة للمحافظة على مواطن الشغل والمؤسسات الاقتصادية ، وفق كلامه ، مؤكدا أن الوضع صعب ويجب أن يعمل الجميع لانقاذ البلاد

و أكد الوزير أنه سيتم وضع برنامج خاص بكل مؤسسة لانقاذ المؤسسات العمومية التي تعاني من وضع صعب ، قائلا “اليوم وغدوا باش نحاسب على كل دينار يتصرف موش باش نبقاو نصبو للمؤسسات العمومية بالطريقة هذي”

المصدر : Tunivisions

Leave a Comment