التفاصيل


قال الجمعة 10 جويلية، الناطق الرسمي السابق باسم وزارة الداخلية، القاضي وليد الوقيني إن على رئيس الجمهورية الابتعاد عن الغموض في تصريحاته وتسمية الأشياء بمسمياتها.

وشدّد الوقيني في مداخلة على إذاعة أي أف أم على أن أمن تونس أمانة بيد رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة وعليه أن يتعامل بكل جدية مع التهديدات المطروحة.
وانتقد تصريحات رئيس الجمهورية قيس سعيّد التي تحدّث فيه عن سعي أطراف لاستدراج المؤسسة العسكرية وتفجير تونس من الداخل.
وأشار الوقيني في هذا السياق إلى تدوينة نشرها الخميس 9 جويلية بصفحته على الفايسبوك وجّه فيها الرسالة التالية لرئيس الجمهورية”سيدي رئيس الجمهورية، من يحاولون تفجير الدولة من الداخل لا نوجه لهم التنابيه بل نطبق عليهم القانون”.

Leave a Comment