التفاصيل



نشر المحامي منير بن صالحة اليوم الاحد على جداره في الفايسبوك الرسالة التالية الى منشطة راديو “كاب-اف- ام” سحر حامد التي كانت تعرضت الى “براكاج” على الطريق السريعة بالحمامات :

“سحر حامد” لقات الوقت و الجهد بش تسب محامي و بش تجعل من العركة عركة قطاعية بين محاماة و اعلام في حين انو الموضوع ابعد بكثير : اولا احنا نتمناوولها الشفاء العاجل و ربي يحفضها لبناتها ، اما تقنية “Mirroring “ فنحن نعرفها باعتباري أشرفت على اعداد برنامج رفعت الجلسة لسنوات قبل طبعا ما السيدة “سحر حامد” تدخل للإعلام و طرحت هذا السؤال التقني لاسباب اخرى و سحر حامد فاهمة جيدا علاش انا حكيت على حكاية الفاصمة و هذا موش مجال حتى لا يتأثر البحث و هي فاهمتني آش نقصد بالضبط بسؤالي موش بش نشكك في الاعتداء لانو ثابت بتقرير طبي موجود في الملف و لكن طرحت السؤال لبيان نقطة اخرى اهم “سحر” اكثر حد يعرفها .

لو كان حبيت يا سحر نحكي و نسأل راني سألت على أمور أخرى مثلا راني سألت : عن مدى وجود اية قطرة دم بالسيارة؟ عن مدى وجود البصمات ؟ هل المشتبه فيها التقت بك يوم الواقعة حسب تحركات هاتفها الجوال ؟ السيارة متاعها مجهزة ب gps هل اقتربت من مكان الواقعة ؟ هل مرت سيارتها او سيارة من معها بالطريق السيارة حسب الكاميرا الموضوعة بمحطات الاستخلاص ؟ باش تفسر انو الجناة بالصدفة طلعو عنهم مقهى بجنب رادير ماد الي تمشيلها و تعرف مولاها و الفتاة الي معاه باعتبارهم يسكنو ايضا معاك في نفس الحي ؟ و اذا كان انتوما تعرفو بعضكم من الممكن يولي ما عادش براكاج بل يولي عركة او انتقام او اي شيء آخر يخبي وراه حكاية طويلة ؟ كان حبيت نتساءل راني سألت مئة سؤال و سؤال آخر …لكن انا ما حبيتكش نأثر على سير الابحاث ثقة في الباحث و في النيابة العامة المحترمة . ما حبيتكش تخرج بالمظهر هذاك و كأنك تحب بالقوة التهمة تلبس هؤلاء ، اذا كانك انت ماكش متأكدة خلي البحث ياخذ مجراه .

مشكلتي ماهاش معاك بالعكس نتمنى اقصى العقوبة للي اعتداو عليك لكن انت ترضى انو انسان مازال مشتبه به تصاورو و تصاور بوه يدورو و يعملولو محاكمة شعبية على الفايس بوك قبل حتى القضاء الي مازال حتى ما وجهش التهمة عليه ؟ ترضى و انت اعلامية محترمة اننا نقضيو على قرينة البراءة و يولي المتهم ما عاتش بريء حتى تثبت ادانتو بل مجرم قبل حكم القضاء ؟ نقلك ربص روحك و ما تنساقش وراء صفحات الفايس بوك و خلي ثيقتك في ربي و في القضاء و صحيح بو المشتبه فيها صديقي و زميلي و انت زادا صديقتي و اعلامية محترمة ما نرضاوش فيه دقة الشوكة و نحبكم الزوز تاخذو حقكم عن طريق المحكمة و ليس عن طريق الفايس بوك.

Leave a Comment