التفاصيل


طالبت المنظمة التونسية للدفاع عن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في بيان لها اليوم السبت، قناة الحوار التونسي باعتذار رسمي وذلك على خلفية ما اعتبرته تضمن الحلقة الأولى من المنوعة الهزلية ” دنيا أخرى” مقطعا هزليا يسخر من الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية من خلال الإشارة إلي أن سبب الإعاقة هو لعنة إلاهية.


كما دعت المنظمة القناة الى الالتزام بوضع الآليات الكفيلة بعدم تكرر مثل هذه الممارسات المهينة والماسة بكرامة المواطنين، معتبرة أن هذا النوع من الرسائل يكرس مفهوم خاطئ للإعاقة الذهنية وينشر صورة هزلية وساخرة من الأشخاص ذوي الاعاقة، وهو ما يمثل خرقا للقوانين المنظمة لحرية الإعلام وللأخلاقيات المهنية بما يتضمنه من انتهاك لحقوق الإنسان ومسا من الكرامة الإنسانية الكامنة والمتأصلة.

وطالبت المنظمة لجنة الأخلاقيات بالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين للاجتماع والتداول في ما ورد في هذا المقطع واتخاذ الإجراءات اللازمة من جهة والعمل على مزيد توعية وتحسيس المؤسسات الإعلامية بضرورة الاهتمام بدمج الأشخاص ذوي الإعاقة في البرامج والنشرات والالتزام بعدم المس من كرامتهم


ودعت الهايكا للتثبت من المقطع المذكور واتخاذ القرارات الضرورية مع تذكير وسائل الإعلام بواجباتها القانونية ومسؤولياتها الأخلاقية تجاه قضية الأشخاص ذوي الإعاقة، ودعت نقابة الفنانين التونسيين للاجتماع والتداول في ما ورد في هذا المقطع واتخاذ الإجراءات اللازمة من جهة والعمل على مزيد توعية الممثلين والفنانين بضرورة احترام كرامة الأشخاص ذوي الإعاقة وعدم استعمال وضعية الإعاقة كوسيلة هزلية مبتذلة.


كما استنكرت المنظمة بعض التعليقات والتفاعلات من المواطنين الذين يعتبرون ان هذه المقاطع الهزلية “عادية” وهي مادة مضحكة وطريفة متجاهلين الآلام التي تتركها هذه الصور النمطية والمهينة للأشخاص ذوي الإعاقة وعائلاتهم.

Leave a Comment