التفاصيل



كشفت الاربعاء 26 أوت، النائبة بالبرلمان عن كتلة الاصلاح أن تركيبة حكومة هشام المشيشي وحسب الكواليس تغيّرت في آخر لحظة في قصر قرطاج وفيها تدخلات عائلية حسب تعبيرها. وأشارت العماري ضيفة اذاعة شمس إلى أن تأخر اعلان تركيبة الحكومة يؤكّد وجود معركة على المناصب الوزارية وقالت ” كنا نقولو تأخر الاعلان عن الحكومة سببه أن الأحزاب تتعارك على المناصب الحكومية” وتساءلت قائلة “شكون المرّة هذي قعد يتعارك؟” في اشارة إلى أن أطرافا في القصر تدخلت في تركيبة الحكومة. واعتبرت العماري أن حكومة المشيشي هي حكومة الرئيس قيس سعيد ونبّهت إلى أن الرئيس أصبح مشرفا على السلطة التنفيذية برئسيها مشدّدة على أن المسؤولية السياسية والاخلاقية سيتحملها رئيس الجمهورية وليس الأحزاب.

Leave a Comment