بعد حقيقة تستره و خيانة الوطن



طالب النائب راشد الخياري يوم السبت 30 ماي 2020  بفتح تحقيق جدي في حق رئيس حركة مشروع تونس محسن مرزوق على خلفية المذكرة التي قال انه وقعها بالبيت الأبيض حين كان مستشارا للرئيس الراحل الباجي قائد السبسي مبرزا أنّ طلبه جاء في “خضم إعلان أفريكوم نشر قوات عسكرية أمريكية على التراب التونسي”.


وكتب الخياري في تدوينة نشرها بصفحتها على موقع فايسبوك: “يبدو أنه حان الوقت لجلب المدعو محسن مرزوق أمام القضاء العسكري وفتح تحقيق جدي معه على خلفية تلك المذكرة التي وقعها بالبيت الأبيض مع أمريكا حين كان ملازما للباجي قائد السبسي كظله في الديوان الرئاسي…وقّع المدعو مرزوق آنذاك مذكرة تفاهم مع واشنطن نياية عن 12 مليون تونسي دون علمهم ودون رضاهم”.
وأضاف الخياري: “على رئيس الجمهورية وعلى شرفاء الدولة ومن يغارون على تراب تونس فتح ملف خيانة مرزوق عاجلا قبل آجل”.

Leave a Comment