التفاصيل



قال قيادي بارز في حركة النهضة نائب في كتلتها البرلمانية وعضو مكتب التنفيذي و عضو مجلس شورى لموقع أخبار عربية.نات إن الحركة متجهة لعدم منح الثقة لحكومة المشيشي لأسباب تعتبرها حركة النهضة

أخلاقية بالأساس و أن الديمقراطية في تونس انتخبت أحزاب و نواب ليمثلونهم، والفرضية الوحيدة التي يمكن أن تنال ثقتها هي تغيير بعض الأسماء على غرار وزير الداخلية

وشدد محدثنا أن الحركة ستعلن عن موقفها عبر ندوة صحفية سيقع الاعلان عنها قريبا

يذكر أن سمير ديلو خلال استضافته في برنامج اذاعي ،أكد أن المواقف داخل حركة النهضة بخصوص هذه الحكومة غير موحدة.

وشدد أيظا أن هناك من يؤكد في النهضة ضرورة عدم منح الثقة للحكومة وشق ثاني يرى أنه من الضروري التصويت لها ليس اقتناعا بها بل نظرا للظروف التي تمر بها البلاد.

infoarabic

Leave a Comment